اسم المستخدم :
كلمة المرور :
المجلس الاعلى للشباب والرياضة يدشن الاسبوع الوطني للشباب باحياء ذكرى الشهيد ياسر عرفات في اكاديمية "بلاتر"


اللواء الرجوب: المطلوب من النظام السياسي اجراء عملية مراجعة وخلق حيز من الاهتمام ببرامج الشباب
فعاليات محافظة جنين تناشد المسؤولين اعادة تأهل ملعب الكرة كونه يحمل اسم الشهيد عرفات

 

 

دشن المجلس الاعلى للشباب والرياضة، اليوم، الاسبوع الوطني الثاني للشباب، باحياء ذكرى الشهيد الرمز الخالد، ياسر عرفات، في كافة محافظات الوطن، وتفاعل مع المناسبة قطاعات واسعة من المجتمع الفلسطيني، وفي مقدمتهم قطاعا الشباب والرياضة والمدارس والجامعات والحركة الكشفية.
وكان اللواء جبريل الرجوب، رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة، استقبل في "أكاديمية بلاتر" في البيرة نخبة من القيادات الفلسطينية والرموز الوطنية لمناسبة احياء الذكرى السنوية لأستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات ،ورحب اللواء الرجوب بالحضور من وفود شبابية عربية وأجنبية وصحافيين واعرب عن بالغ سعادته بالالتفاف المعهود حول ذكرى الشهيد القائد أبو عمار الذي نهض من وسط الركام وأسس عقيدة تحفظ فلسطين من النسيان وناضل كي لا تتحول قضيتنا الى قضية لاجئين لا هم لهم سوى المأوى وكيس الطحين، وأكد الرجوب في اكثر من مرة على اهمية الحفاظ على ارث ياسر عرفات الذي يعد اكبر مساهمة في السلم العالمي. واوصى الرجوب ان يتم إدراج سيرة وارث عرفات في المناهج الدراسية كي يؤمن ابناؤنا بعدالة قضيتنا، وأضاف: مطلوب من النظام السياسي ان يجري عملية مراجعة ودراسة لكل الوسائل، التي يمكننا بها التأثير في حياة الشباب وخلق حيز من الاهتمام والوقت والبرامج الشبابية. وضمن الفعاليات الشبابية دشن قطاع الكشافة اليوم الوطني للشباب بمسيرة كشفية حملت المشاعل واتجهت صوب ضريح الشهيد ياسر عرفات حيث التجمع الحاشد لاحياء الذكرى، واشرف على المسيرة المجلس الاعلى للشباب والرياضة فرع الوسط ومحافظة رام الله والبيرة.
جنين
وفي محافظة جنين احيت الاسرتان الشبابية والرياضة حلول الذكرى التاسعة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات، وتفاعل المشاركون مع المناسبة من جانبين: الأول ذكرى القائد التاريخي والمعلم الكبير، والثانية السعي الدوؤب منذ سنوات من اجل إعادة تأهيل الملعب الذي يحمل اسم ابو عمار لتتمكن الأجيال من صقل نفسها، رياضيا وتربويا، بوجود الملعب.
وقال عضو الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم احمد أبو الرب: نكاد ننفرد نحن الرياضيون في محافظة جنين بإحياء هذه المناسبة بشعورنا بفقدان ذلك القائد، وعجزنا عن تكريم الشهيد ابو عمار بتأهيل الملعب الوحيد الذي يحمل اسمه، واضاف: لقد كان ولا زال هذا الأمر يشكل القلق الاول للحركة الرياضية في المحافظة، ولن نتذوق طعما حقيقيا للرياضة ما لم يتم انجاز هذا المشروع، وكشف ابو الرب النقاب عن نية الفعاليات الرياضية القيام بعدة خطوات لإسماع صوتها ومطالبة كل الجهات وكل من يعنيه الأمر في تأهيل الملعب.
اما عبد الجبار الشلبي رئيس الهيئة الإدارية في مركز جنين فيقول: ذكرى الرمز الخالد أبو عمار ينبغي ان تدفعنا باتجاه إنهاء الانقسام وتوحيد الصف الوطني وان نكون أوفياء له بان نكرم اسمه في كل المناسبات والأماكن التي تحمل اسم هذا الرمز وأهمها ملعب الشهيد أبو عمار، علينا أن نسارع في إنجازه لما له من أهميه في تطوير الرياضة.
وقال نشأت ابو مراد نائب رئيس نادي مرج ابن عامر: لقد انقسم الحراك الرياضي في الخمس سنوات الفائتة في جنين الى قسمين، قسم فعاليات رياضية رسمية وتنشيطية، وقسم آخر كان يتحرك لانجاز الملعب الذي يحمل اسم القائد الرمز الشهيد ابو عمار، واضاف: لقد شكلت لجان وعقدت عشرات الاجتماعات وكتبت عشرات المقالات والمناشدات من اجل حث أصحاب الشأن لانجاز هذا المشروع، لكن للأسف لم يحصل حتى ألان أي شيء بهذا الخصوص، وتابع قائلا: المطلوب ألان ليس إعادة التحرك من جديد والدخول في دوامة الوعودات، بل المطلوب من الفعاليات الرياضية دراسة الأمر بعمق. وقال سائد الخالدي ناشط في نادي هلال عرانه: في ذكرى القائد المؤسس ابو عمار نستذكر دعمه للحركة الرياضية في فلسطين، فالشهيد كان الداعم والمشجع لقطاع الشباب والرياضة وهو الذي احتضن اشبالنا وزهراتنا في كل النشاطات والفعاليات الرياضية والشبابية والثقافية، واضاف: حري بنا كفعاليات رياضية ومؤسسات رياضية أن نطلق اسمه على الملعب البيتي في جنين هذا الملعب الذي انشىء في بداية خمسينيات القرن الماضي، والذي يعتبر معلما اساسيا من معالم المدينة والمحافظة، واذا كانت المؤسسات الدولية ترفض تبني مشروع اعادة تاهيل الملعب كونه يحمل اسم الشهيد ابو عمار، فيتوجب على مؤسساتنا الوطنية السعي لانجاز هذا المشروع، لاننا نحن الاولى بتكريم قادة تاريخنا ومسيرتنا النضالية.
قلقيلية
وفي قلقيلية انطلقت فعاليات أسبوع الشباب الوطني الثاني بمسيرة حاشدة انطلقت من ميدان الشهيد أبو علي إياد في المدينة وصولا إلى مبنى المحافظة بمشاركة مسير أعمال المحافظة المهندس عبد الحميد الديك وقادة الأجهزة الأمنية، وأعضاء المجلس التشريعي، ومدراء المؤسسات الرسمية والشعبية، وفعاليات المحافظة وحشد من المواطنين تتقدمهم الفرق الكشفية وطلبة مدارس.
واستذكر المهندس عبد الحميد الديك القائد الرمز ياسر عرفات "أبو عمار" الذي ارتبط اسمه بالصمود والإصرار على الثوابت الفلسطينية، وعدد مناقبه ومواقفه الإنسانية ويده الحانية التي كانت تمسح دموع الأطفال الأيتام والأمهات الثكالي، ودعا الشباب إلى التشبث بذكرى القائد ياسر عرفات بحيث نجعل من تاريخه قدوة ونبراسا في الصبر والمثابرة والصمود والإصرار والشجاعة والتروي والحنكة، واكد أن جريمة اغتياله وفضح كل من تورط بها لا يمكن أن تمر دون عقاب، واشاد بحامل الراية الرئيس محمود عباس وتمسكه بالثوابت الوطنية حتى التحرير والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف. وأشار المهندس عبد الحميد لديك إلى أهمية الشباب ودورهم التاريخي في تسخير طاقاتهم لخدمة أرضهم ووطنهم، واستذكر دورهم في الثورة الفلسطينية والدفاع عن الأرض والوطن وانتصارهم بالإرادة، واكد على وفائهم لدماء الشهداء وآهات الأسرى وآلام الجرحى، واعتبر الشباب أداة التغيير نحو مستقبل مشرق وتحقيق حلم الدولة الفلسطينية المستقلة. وأشاد مراد اشتيوي بالرئيس الراحل أبو عمار ووصفه بصاحب الشخصية التي لم تتكرر أبدا وقال: كان رجلا استطاع أن ينشئ كل شيء من أي شيء وسخر كل شيء لخدمة وتطلعات شعبنا حاملا غصن الزيتون بيد والبندقية بالأخرى مبقيا على كل الخيارات مفتوحة وأضاف: أن قائدنا الراحل أبو عمار حلم دوما أن يستشهد في رحاب القدس وكان له ما أراد ورفض المساومة عليها حين قال لا لكل أعداء شعبنا الفلسطيني ورفض التنازل عن الثوابت وندد بقرار الإدارة الأمريكية بإعطائها العدو الضوء الأخضر لقتل أبو عمار ونسوا أن كل شعبنا سيبقى وفيا متمسكا بثوابت أبو عمار، وابرق مبايعا الرئيس أبو مازن بالاستمرار خلفه حتى تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال.
وضمن فعاليات الأسبوع الوطني للشباب نظمت جمعية البر والإصلاح في بلدة عزون مهرجانا حاشدا إحياء لذكرى الشهيد أبو عمار تحت عنوان "الحرية لأسرى الحرية" شارك فيها فعاليات رسمية وشعبية وأمهات الأسرى من البلدة والتي يبلغ عدد الأسرى فيها ( 106) أسرى لا زالو موجودين في الأسر.


 

كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية