اسم المستخدم :
كلمة المرور :
بطولة فلسطين الدولية انطلقت ممثلةً بـ 18 دولة عربية وأجنبية

  


 

رام الله-إعلام بطولة التايكواندو

انطلقت منافسات بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو صباح اليوم الاثنين 18 من شهر تموز، في جامعة بيرزيت، بمشاركة 321 لاعب ولاعبة مثلوا تسعة دول هي روسيا والولايات المتحدة الأمريكية وتركيا والمغرب والسويد وكرواتيا والأردن والعراق والبلد المستضيف فلسطين، إضافة إلى تسع دول ثم تمثيلها من خلال طواقم إشراف وإدارة وتحكيم للبطولة.

وحضر حفل الافتتاح اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية والطيب عبدالرحيم أمين عام الرئاسة ممثلاً للرئيس محمود عباس، واللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، وادريس الهلالي رئيس الاتحاد العربي ورئيس الجامعة الملكية المغربية، ومحمد أبو زيد أمين عام الاتحاد العربي وخالد الحسن رئيس الاتحاد البحريني وأحمد أبو شيخة مدير عام الاتحاد الأردني، وسفير كوريا الجنوبية وونغ شول باك، إضافة إلى عدد من الشخصيات الرسمية المحلية والدولية. 

وبدأ الحفل بعرض للكشافة ودخول حكام البطولة الدوليين والفرق المشاركة وأعلام الدول، ثم السلام الوطني الفلسطيني رافقه دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وقسم التايكواندو الذي قدمه كل من اللاعبين مالك أبو الرب وليان جابر.

من جهته أرسل اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية، رسالة شكر لرئيس وطاقم العاملين في جامعة بير زيت، على حسن الضيافة واحتضان بطولة فلسطين الدولية للتايكواندو، أما الرسالة الثانية للرئاسة الفلسطينية التي أكدت مرة أخرى وقوفها ودعمها للرياضة الفلسطينية بمختلف الألعاب، ورسالة الشكر الثالثة للاتحاد الدولي للتايكواندو، حيث أكد اللواء الرجوب على أنّ نجاح البطولة لم يكن ليحدث لولا جهود الاتحاد الدولي، ودور اللواء الفولي في قبول الاتحاد الدولي منح ثقته لفلسطين لاستضافة البطولة.

كما أرسل اللواء الرجوب كل الشكر والتقدير للدول الضيوف التي وصلت فلسطين للمشاركة في البطولة، ودورها في كسر حالة الجمود والعزلة التي يحاول الاحتلال فرضها، لتقديم صورة للعالم عن قدرة فلسطين في تنظيم وإدارة البطولات رغم كل المعيقات التي يحاول الاحتلال الإسرائيلي وضعها، داعياً الأسرة الرياضية العربية والدولية أن تحاسب السلطات الإسرائيلية على دورها في إعاقة وتعطيل تطور الرياضة بشتى الوسائل بما فيها منع بعض المشاركين من الوصول إلى فلسطين، سواء من قطاع غزة الذين وجه لهم اللواء الرجوب كل التحية والتقدير، أو منع آخرين من دول عربية وأجنبية أرادت المشاركة في البطولة.

وخصّ اللواء الرجوب الشكر للوفد الأردني الذي وصل إلى فلسطين، بفريق قوامه 170 لاعب ولاعبة تقريباً، وكل رؤساء وممثلي الاتحادات العربية التي وصلت فلسطين، باعتبار أن هذه الخطوة أكبر دليل ورسالة واضحة عن حبها وتقديرها لفلسطين، كما أكد اللواء الرجوب أنه وخلال الاجتماع القادم للجنة الأولمبية الدولية سيضع على طاولتها ملف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الرياضة الفلسطينية.

وأكد اللواء الرجوب واعداً الاتحاد الدولي للتايكواندو بأن تكون النسخة الثانية العام القادم من البطولة أفضل من الناحية التنظيمية والإدارية، آملاً من القائمين على الاتحاد الدولي توسيع رقعة الدول المشاركة وحثها على الحضور لفلسطين، مؤكداً على أن فلسطين جاهزة دائماً لاستضافة مثل هذه البطولات.

من جهة أخرى عرّج اللواء جبريل الرجوب على قضية اللاعب بحري، مثمناً دور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في دعمه لمطلب اللاعب بتمثيل فلسطين بدلاً من تركيا ومخاطبة الاتحاد الدولي بذلك، وأكد اللواء الرجوب أنّ بحري مثال يحتذى لعظمة وعملقة العطاء من أجل الآخرين، وهي رسالة اخرى من الصمود والتحدي التي يجب أن يتحلى بها الانسان الفلسطيني، حيث دعا اللواء الرجوب اللاعب البحري إلى المنصة وقام بتكريمه بالميدالية الفضية التي سبق وحصل عليها اللاعب بحري مؤخراً في البطولة الآسيوية تحت اسم وعلم فلسطين.

بدوره أعرب الدكتور عبد اللطيف أبو حجلة رئيس جامعة بيرزيت، عن فخره باحتضان الجامعة بطولة التايكواندو في نسختها الأولى، قائلاً: "إنه من داوعي سرورنا أن نستقبل ضيوف فلسطين من كافة انحاء العالم، في جامعة بيرزيت، واستعرض نجاحات الجامعة من ناحية الاهتمام في قطاع الرياضة والمشاركات الدائمة في مختلف الأنشطة التي تنظم في فلسطين، وإدراج الجامعة لبكالوريوس التربية الرياضية لترفد المجتمع بطاقات وكوادر رياضية.

وختم الدكتور أبو حجلة مثمناً جهود اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية واتحاد التايكواندو وكل لجان العمل التي كانت سبباً وراء نجاح البطولة.

من جهته نقل الطيب عبدالرحيم أمين عام الرئاسة تحيات الرئيس محمود عباس، معرباً عن سعادته واعتزازه وهو يشاهد هذا الجمع من الرياضيين ذكوراً وإناثاً من ضيوف فلسطين، مثمناً جهود اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية على جهوده الجبارة والخلاقة في بناء وتطوير الرياضة الفلسطينية، ولمن ساهم وعمل على انجاح بطولة التايكواندو الدولية في نسختها الأولى.

وأكد الطيب عبدالرحيم على أهمية الرياضة ودورها في عكس صورة مشرقة عن فلسطين من جوانب أخرى، مؤكداً على أن الرئاسة تولي الرياضة أهمية كبيرة باعتبارها عنصر فاعل ومؤثر في قطاع الشباب أمل المستقبل، خاصة وأنها باتت تحتل مكانا كبيراً من الأهمية عربيا ودوليا، ومما لا شك فيه أنّ الرياضة فتحت لنا مجالات كثيرة أبدعنا بها واليوم نجسد تجربتنا الخاصة بنا، من خلال استضافة البطولة.

أما اللواء أحمد الفولي نائب رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو شكر فلسطين ممثلة بالرئيس محمود عباس واللواء الرجوب على حسن الضيافة والاستقبال الذي حظي به، مؤكداً على أنّ حضوره لفلسطين لن يكون الزيارة الأخيرة له وسيكررها لاحقاً كلما سنحت له الفرصة لذلك.

وقال اللواء الفولي: "أنا فخور بوجودي أحتفل معكم على أرض فلسطين باستضافة أول بطولة دولية في فلسطين من خلال اللاتحاد الدولي للتايكوندو".

وأشار اللواء الفولي أنه وباتصال هاتفي مع رئيس الاتحاد الدولي أكد له على حسن سير البطولة، وطمأنه على أن البطولة على أعلى درجات الجهوزية، وختم شاكراً كل القائمين على تنظيم البطولة متمنياً المزيد من النجاح للأسرة الرياضية في فلسطين، كما حمل اللواء الفولي الطيب عبد الرحيم رسالة الى الرئيس عباس نيابة عن كافة اعضاء الاتحاد الدولي، والحكام واللاعبين والمشاركين على حسن الضيافة ورعايته للوفود بالشكل الأمثل.

من جهته ثمن ادريس الهلالي جهود الاتحاد الفلسطيني للتايكوندو وجهده الكبير في تنظيم البطولة، متوجهاً بالشكر للجنة الأولمبية الفلسطينية برئاسة اللواء الرجوب والاتحاد الدولي للتايكواندو الذي منح فلسطين شرف استضافة البطولة.

واختتم اليوم الأول من البطولة بتكريم عدد من الفائزين بالميداليات الملونة، مثلوا عدداً من الدول المشاركة في البطولة، على أن تستكمل المنافسات غداً الثلاثاء والأربعاء توالياً.

كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية