اسم المستخدم :
كلمة المرور :
في مؤتمر صحفي عقد اليوم بمقر اللجنة الأولمبية.. الرجوب : لن نقبل بأي حلول وسطية أو تجميلية أو جزئية مع الاحتلال

 


شكلنا لجاناً قادرة على تفعيل العاملين الإقليمي والدولي ستعمل على بناء قاعدة بيانات لتزويد كافة الاتحادات الدولية بالممارسات الإسرائيلية

 

 أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رفضه التام لأي حلول وسطية أو تجميلية أو جزئية مع الاحتلال الإسرائيلي حول حقوق الاتحاد أسوةً بباقي الاتحادات الدولية .
وأشار الرجوب في مؤتمر صحفي عقد ظهر اليوم الأربعاء بمقر اللجنة الأولمبية بالبيرة ، إلى أنه على إسرائيل الاعتراف بالكيان الرياضي الفلسطيني أو طردها من الفيفا واللجنة الأولمبية الدولية ، لعدم احترامها للمواثيق والقوانين واللوائح الدولية ، واستمرارها في سلوكها العنصري تجاه مكونات الحركة الرياضية الفلسطينية .
ونوه الرجوب إلى المسائل التي طرحها الاتحاد في الاجتماع الأخير بزيورخ أوائل شباط/ فبراير الجاري والتي تمحورت حول المطالبة بالاعتراف بالاتحاد الوطني واللجنة الأولمبية كمنظمات وطنية فلسطينية ، تمتلك ذات الحقوق التي تمتلكها الاتحادات الوطنية ، وفق الأنظمة والقوانين الدولية .
إضافة إلى حرية حركة اللاعبين والمدربين والإداريين والحكام وأعضاء مجالس الاتحادات الرياضية وكافة الطواقم الفنية التي لها علاقة بالرياضة داخل الوطن وخارجه ، وقدرة الاتحاد على تنظيم بطولات دولية على أرض فلسطين خاصة بعد اعتراف الفيفا بالملعب البيتي ، وإقامة دوري موحد يجمع أندية المحافظات الشمالية والجنوبية ، علاوة على تنظيم الدورات التدريبية والتحكيمية والإدارة الرياضية ، والسماح للخبراء الدوليين بدخول فلسطين ، وإقامة المنشئات الرياضية التي تمولها الجهات الدولية .
وأضاف الرجوب أنه خلال الجلسات السابقة عرض الجانب الإسرائيلي آلية متمثلة بتقديم أسماء الطواقم التي ستدخل فلسطين قبل 35 يوماً، وهو ما يتنافى مع قوانين الفيفا ، لكن الاتحاد الفلسطيني قبل بها ولم يتقيد الاسرائيليون بجزء بسيط مما تم الاتفاق عليه ، كما حاول رئيس الاتحاد الإسرائيلي تلحين سيمفونية خارج النص وهو ما تم رفضه من جميع الأطراف الحاضرة ، خاصة أنهم اطلعوا على ممارسات الاحتلال وفق معطيات موثقة.
كما رفضت كافة الأطراف المعنية ما قدمه الإسرائيليون من وثائق متعلقة بتطوير الرياضة الفلسطينية من خلالهم ، وهو ما اعتبروه استخفافاً بلوائح الاتحاد الدولي ، مما دفع رئيس الاتحاد الاسرائيلي للاعتراف بأن السلطات السياسية تقف وراء هذه الممارسات.
وأكد الرجوب أن المرحلة القادمة ستشهد زيارة لرئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر للمنطقة في شهر أبريل /نيسان المقبل ، للالتقاء بالسلطات السياسية في فلسطين وإسرائيل والعمل على وضع حد للمشكلات التي تتعرض لها الرياضة الفلسطينية.
وأشار الرجوب إلى أن استمرار الاحتلال بممارساته التعسفية بحق الرياضة الفلسطينية والمخالفة لكافة قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم والميثاق الأولمبي ، سيحتم على الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم مطالبة أسرة الاتحاد الدولي خلال كونغرس الفيفا الذي سينعقد في البرازيل خلال حزيران/ يونيو القادم، بطرد اسرائيل من الفيفا.
كما أوضح الرجوب أن الاتحاد شكل لجاناً قادرة على تفعيل العاملين الإقليمي والدولي ، وسيعمل ابتداءً من الغد على بناء قاعدة بيانات لتزويد كافة الاتحادات الدولية بالممارسات الإسرائيلية ، إضافة لتفعيل الحراك في أوروبا وكافة قارات العالم وتزويده بكل ما يتم رصده من انتهاكات تجاه الرياضة الفلسطينية ، آملاً من الجاليات الفلسطينية والعربية التعاون مع الاتحاد الفلسطيني من أجل مقاطعة الاحتلال في كافة المجالات ، لحرمان اسرائيل من المشاركة في البطولات الأوروبية او استضافتها .
كما أضاف الرجوب إلى أنه سيتم عرض مجموعة من القضايا في هذا الجانب خلال اجتماعي مجلس وزراء الشباب والرياضة العرب ، ودول العالم الإسلامي في منتصف نيسان / أبريل المقبل ، مضيفاً " سنطالب خلال هذين الاجتماعين بإقرار مشاريع لها علاقة بتفعيل المقاطعة ضد اسرائيل ، وإسنادنا من رؤساء الاتحادات العربية واللجان الأولمبية خلال كونغرس الفيفا القادم ".
وفي ختام حديثه توجه الرجوب بالشكر لرئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر الذي اعتبره حامي المنظومة الرياضية والأخلاقية ، كما وجه شكره للأمير نواف بن فيصل رئيس اتحاد التضامن الإسلامي ، على إبداء تعاونه في المعركة التي يخوضها الاتحاد الفلسطيني، إضافة إلى العديد من دول العالم العربي واٌلإسلامي التي أبدت تعاونها في هذا الشأن.


كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية