اسم المستخدم :
كلمة المرور :
في مؤتمره الصحفي : الرجوب يتحدث عن الاسبوع الوطني الثاني

 

أكد اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية ، الأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة أن النسخة الثانية من الأسبوع الوطني للشباب ، يجب أن ترتكز على أسس وطنية مرتبطة بالحراك الشعبي بشمول اجتماعي وسياسي وجغرافي .

وقال الرجوب في مؤتمر صحفي عقد بمقر اللجنة الأولمبية بالبيرة " سنرسم لوحة من الفسيفساء الايجابي الخلاق خلال أنشطة الأسبوع ، لإيصال رسالة بأننا ما زلنا صامدين على أرضنا ومؤمنين بقضيتنا ، ورسالتنا للعالم بأنه آن الأوان لإنهاء هذا الاحتلال" .
وشدد الرجوب على أهمية هذا الحدث وتداعياته بالمعنى الايجابي على القضية الفلسطينية ، خاصة أن المشاركة مفتوحة للجميع ، آملاً أن يكون هنالك شمول بالمعنى الاجتماعي والسياسي والجغرافي .

وتحدث الرجوب عن فعاليات الأسبوع التي تنطلق في ال11 من تشرين الثاني الجاري بفعاليات مركزية ومناطقية ، مرتبطة بذكرى وطنية متمثلة بذكرى رحيل القائد ياسر عرفات ، وهو ما اعتبره خسارة لكل الفلسطينيين، ومفهوم استراتيجي لدور الوحدة الوطنية ، وفكرة المقاومة وحسم صراعنا في إطار إقامة دولتنا المستقلة .

كما أضاف الرجوب أن اليوم الثاني سيشهد أنشطة ثقافية مرتبطة بالتاريخ والحاضر وآفاق المستقبل ، متمنياً أن تبادر كافة المؤسسات لإحياء هذه الفعاليات بالثقافة من خلال الشعراء والأدباء والمفكرين والساسة .

أما اليوم الثالث فسيركز على العمل التطوعي وخاصة في مناطق التماس مع الاحتلال من المستوطنات والجدار والطرق العنصرية ومناطق الأغوار، لنصرة المواطنين والاحتكاك بهم، إضافة لمساعدة المزارعين في قطف الزيتون ، وزيارة أسر الأسرى والشهداء .

ومن المقرر أن يشهد اليوم الرابع أنشطة رياضية ، إضافة للنشاط المركزي المتمثل بالماراثون ، داعياً كافة الاتحادات والأندية والجامعات والمؤسسات الشبابية للتفاعل مع هذه الأحداث ، على أن يشهد اليوم الأخير فعاليات نضالية حسب الظروف التي لها علاقة بالمناطق المستهدفة .
كما أوضح اللواء الرجوب أن الأسبوع الوطني للشباب في نسخته الثانية سيكون تحت شعار " الحرية لأسرى الحرية" ، وهو ما يحتم على الجميع أن تكون قضية الأسرى حاضرة في كافة الفعاليات ، إضافة إلى ضرورة إبراز القدس من خلال هذه الفعاليات .

واعتبر الرجوب أن نجاح هذا الحدث مسؤولية الجميع ، وغير مرتبط بفصيل أو شخص أو جغرافية ، وإنما لكل الشعب الفلسطيني لأن الوطن أوسع من كافة الفصائل ، بدون حدود أو سدود لها علاقة بالفصائلية والجهوية .
وتحدث الرجوب عن أهمية تواجد كأس العالم في فلسطين وارتباطه بالحدث ، وأهمية التصرف في ذلك اليوم بما يليق بالرياضة الفلسطينية والشباب ، خاصة أن هنالك متابعة من الفيفا وأسرة كرة القدم العالمية .

وتوجه اللواء الرجوب بالشكر للسيد يوسف عصفور مدير شركة جينيفا للرخام والجرانيت ، ومساهمته الوطنية في توفير زي للمشاركين في الماراثون ، إضافة لشركة حمودة للألبان التي تشارك في رعاية الحدث للمرة الثانية في أنشطة رياضية شبابية ، وهو جهد متميز ومفخرة لكل الفلسطينيين .
وأهاب اللواء الرجوب بكافة وسائل الإعلام لضرورة تخصيص حيز واسع للحشد للمشاركة ، وتغطية الحدث وكافة القضايا المرتبطة به .

 

كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية