اسم المستخدم :
كلمة المرور :
الرجوب رئيسا للاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم للمرة الثالثة على التوالي

 

 
 
 
 

فاز اللواء جبريل الرجوب، برئاسة الاتحاد الوطني الفلسطيني لكرة القدم، للمرة الثالثة على التوالي، في الانتخابات التي جرت اليوم الجمعة، في أريحا، ضمن فعاليات اجتماع الجمعية العمومية السابع للاتحاد، الذي أقيم مكتملاً النصاب من الأندية المنطوية تحت لواء الاتحاد في الوطن والشتات، بحضور ممثل الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، ديفيد بورخا، وممثل اتحاد غرب اسيا لكرة القدم، فادي زريقات.

وكان الرجوب قد افتتح اجتماعات الجمعية العمومية  بحضور أمين سر منظمة التحرير، صائب عريقات، ومحافظ اريحا، ماجد الفتياني، ووزيرة السياحة، ممثلة رئيس الوزراء، رولا معايعة.

وشهدت الجمعية العمومية السابعة مشاركة كافة الأندية الأعضاء في محافظات الوطن الجنوبية عبر تقنية الفيديو كونفرنس، بعد منع سلطات الاحتلال الاسرائيلي لكل ممثلي الأندية والمرشحين منها بالقدوم إلى المحافظات الشمالية.

وكانت محافظات الوطن الجنوبية قد تمت الانتخابات فيها بالتزكية، حيث صوت 50 نادياً من أصل 56 بالإجماع على انتخاب المجلس الجديد أعضاءً ورئيساً ونواب الرئيس.

وعقب الرجوب على فوزه بالولاية الثالثة في رئاسة الاتحاد لأربع سنوات قادمة، بتقديمه الشكر للجمعية العمومية التي أظهرت درجة عالية من الشعور بالمسؤولية الوطنية، من خلال المشاركة التي لم يتخلف عنها سوى مجموعة صغيرة من الأندية .

وتابع " الاسرائيليون راهنوا في الجمعية العمومية غير الاستثنائية الماضية بأن لا يكون هناك نصاب ، لكن لم يتم ذلك ، واليوم كان هناك محاولات ارباك، لكنها لم تنجح ".

وشكر الرجوب كافة أركان الاتحاد من أعضاء سابقين وعاملين وغيرهم الذين ساهموا في إثراء مسيرة كرة القدم الفلسطينية خلال السنوات الأربع الماضية، داعياً إياهم إلى مواصلة العمل من أجل تطوير وخدمة الرياضة الفلسطينية كل في موقعه.

 واضاف " كنت أتمنى أن يطبق نموذج المحافظات الجنوبية في المحافظات الشمالية، لأن التوافق في الرياضة أفضل من التنافس، والتوافق على قاعدة الجغرافية، والإفراز يجب أن يكون على مستوى الوطن، وهذه عملية ديموقراطية ".

 ووجه الرجوب رسائله لجميع أركان المنظومة الرياضية بضرورة العمل، تحضيرا للانتخابات القادمة من الان، مؤكداً أن العضوية في الاتحاد ليست نزهة، والجميع سيعمل على قلب رجل واحد بمعايير الوطن، وفق لوائح العالم الرياضية.

واعرب عن أمله في أن يدرك الطاقم الجديد في مجلس الاتحاد، المهمة والمسؤولية الصعبة التي ستقع على عاتقهم، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستتسم بالهيكلية والبناء والالتزام بالأنظمة والقوانين، بدءاً من حضور الجلسات العادية إلى باقي الفعاليات.

 

ووعد الرجوب بالعمل خلال الاربع سنوات القادمة على التركيز على اللاعب الفلسطيني وبناء أكاديميات متخصصة للناشئين، وتثبيت إدارة لها علاقة بالتسويق والعلاقات العامة والنجاح بإقناع القطاع الخاص بأهمية دوره في تسويق وتبني الرياضة.

 وأكد على أن السنوات القادمة ستكون صعبة " فمنذ الغد سيبدأ الاسرائيليون بث رسائل التهديد ، ومن هنا أرجو من الجميع أن يلتزم بالقوانين واللوائح، ومن الآن سيوجد محكمة رياضية ستفض النزاعات وستنظم العمل في حال وقوع أي خلاف أو غيره" .

 وكان الرجوب قد افتتح اجتماعات الجمعية العمومية بالتأكيد على أن ما تم تحقيقه لم يكن نتاج جهدٍ شخصي، إنما كان نتيجة للتعاون المشترك بين الأندية الفلسطينية، وجزء بسيط من القطاع الخاص ورعاية النظام السياسي الفلسطيني والتعاطي مع الرياضة بمعايير وطنية، داعيا الحكومة الفلسطينية لزيادة الدعم للرياضة، ومشيراً  إلى أن الهدف من المشاركة ارتقى لدرجة الندية، وليس المشاركة فقط.

وأشار الرجوب إلى أن شح الامكانيات الرياضية هو أمر قائم وموجود مسبقاً، ولكن بعد اشراك القطاع الخاص، المستفيد أيضا من رعايته للرياضة الفلسطينية، أصبح هذا الشح بقدر أقل.

كما أكد الرجوب أن التحدي الأهم، في طريق الرياضة الفلسطينية، كان وما زال الاحتلال، ونحن مستمرين  في معركة مع الاحتلال عنوانها بناء كيان رياضي فلسطيني بعيداً عن الاحتلال وتحت مظلة الفيفا، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة تحتاج إلى الصلابة، مثنيا على اصرار الاتحاد وإخلاصه في تبني فصل الرياضة عن السياسية.

وأضاف:  هذه المرة الثالثة التي أقف فيها هنا، وهي تختلف عن سابقاتها،  والبعض يعتقد أن لا علم لي في أهمية ودور الرياضة في المشروع الوطني ومن راهن على فشل الاتحاد في كثير من الموافق فقد خسر رهانه، فنحن اليوم لدينا ملعبنا البيتي، كما أننا استطعنا المنافسة في المحافل الدولية، التي كان من أبرزها المشاركة في تصفيات كأس أمم آسيا والتي كان لها تداعياتها الايجابية على كافة الاصعدة.

وأعرب الرجوب عن أمله في أن تكون هذه اللحظة بداية للتأسيس لتفكيرٍ وسلوكٍ رياضيٍ بعيدا ًعن  أي أجندات سياسية أو شخصية، مشيراً إلى أن الرياضة كانت عنصر وحدة وحلقة وصل بين كافة شرائح المجتمع الفلسطيني في الوطن والشتات، معتبراً هذا الأمر أهم إنجاز تم تحقيقه خلال توليه رئاسة الاتحاد لدورتين متتاليتين.

كما شدد الرجوب على ضرورة تحديث الأنظمة  والقوانين المتعلقة بحماية المنظومة والرسالة الرياضية وفق خطة استراتيجية أحد بنودها هو توسيع نطاق المساعدات، سواء على صعيد المنشآت أو التمويل المادي وفق معاير وطنية عادلة، مضيفا إلى أنه يجب أن تبنى المنظومة الرياضية على أسس ثابتة وهي أسرة واحدة، رزنامة واحدة، توحيد درجات، أنشطة واحدة، واتحاد واحد، وضرورة العمل على عمل مراجعة شاملة لكافة الاتحادات والأندية برؤية رياضية وإدارة صحيحة.

وحرص الرجوب على التأكيد على أهمية دور المرأة الفلسطينية، على صعيد مشاركة الرجل في بناء وتطوير المنظومة الرياضية، مشيرا إلى أهمية وجود 6 سيدات في مجلس اتحاد كرة القدم، إلى جانب وجود سيدة كنائب لرئيس الاتحاد في فلسطين، باعتبار أن ذلك القرار له اثر كبير على الصعيدين القاري والدولي، في الوقت الذي لم ترتقي دولا عظمى لاتخاذ مثل تلك القرارات على صعيد افساح المجال للمرأة لتؤدي دورها الوطني في كافة المجالات.

من جانبه أثنى محافظ محافظة أريحا والأغوار، ماجد الفتياني، على جهود اللواء الرجوب، والأسرة الرياضية الفلسطينية، وما حققته من انجازات ومواقف، كان لها عظيم الاثر على صعيد دعم وتقوية صناع القرار الفلسطيني من خلال الرياضة، وتعرية سياسات الاحتلال كونها عكست صورة الشعب الفلسطيني بأنه شعب مؤمن بالسلام.

وأشار الفتياني إلى أن الرياضة استطاعت أن تجمع شعوب العالم حولها لتهتف باسم فلسطين، وتعزز روح المحبة، ولتكون كرة القدم هي العنوان والسفير الدائم لفلسطين.

من جهته أعرب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، عن فخره بالإنجازات التي حققها اللواء رجوب، مذكراً بموقفه في اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي ال65، والذي تم فيه محاصرة سياسات الاحتلال وفرض حقوق الرياضيين الفلسطينيين من قبل المنظومة الرياضية الدولية من خلال التصويت على تشكيل لجنة رقابة دولية تعمل على إنهاء معاناة الرياضة الفلسطيني واخضاع اسرائيل لقوانين العالم الرياضية.

واشاد عريقات بالدور الكبير الذي تقوم به الرياضة الفلسطينية من خلال مشاركاتها المتعددة على صعيد ايصال رسالة واضحة الى العالم بأحقيتنا بالدولة المستقلة، والاصرار على نيل شبابنا الحق الكامل في التطور والانفتاح على العالم، إلى جانب تعزيز روح الابداع والتميز عند الشباب الفلسطيني بشكل راقي يحظى باحترام العالم كله.

و أشاد فادي زريقات، الأمين العام لاتحاد غرب آسيا لكرة القدم، بالتقدم الكبير للكرة الفلسطينية في جميع المحافل الدولية والقارية، رغم كافة التعقيدات التي يضعها  الاحتلال في سبيل عرقلة مسيرة تقدم الرياضة الفلسطينية، مؤكداً على أن صوت الاتحاد الفلسطيني أصبح منذ سنوات مسموعاً على المستوى الدولي أكثر من بعض الاتحادات العربية.

وأشار زريقات إلى أن الاتحاد الفلسطيني نجح بفرض نفسه في الخارطة الدولية، على الرغم من المفهوم الخاطئ للتطبيع  الذي كان سببا في امتناع عدد من الدولة العربية من اللعب في فلسطين.

ونقل فادي زريقات تحيات وتقدير صاحب السمو الملكي الأمير علي بن الحسين، رئيس اتحاد غرب اسيا لكرة القدم، للجمعية العمومية للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، للعطاء الكبير الذي قدموه على مدار السنوات الماضية، والذي كان أثره ايجابيا ببناء منظومة رياضية فلسطينية يفتخر بها الفلسطينيون والعرب جميعهم.

أما ممثل الاتحاد الاسيوي، ديفيد بورخا،  شدد على  أن عملية تطوير الرياضة الفلسطينية كانت ملحوظة وظاهرة مقارنة بالدول الأخرى، مؤكدا على أن التطوير والدعم سيستمر ليشمل الملعب البيتي الفلسطيني، وكافة المجالات الرياضة الأخرى.

كما أعرب بورخا عن فخره وسعادته لوجوده في فلسطين ممثلا عن الاتحاد الاسيوي، ناقلا تحيات رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، الشيخ سلمان بن ابراهيم، ومشيراً إلى التطور الكبير في عمل منظومة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على المستويين الفني والاداري.

وقالت وزيرة السياحة، رولا معايعة، إن الحكومة الفلسطينية تعتز بما قدمه اتحاد كرة القدم للرياضة الفلسطينية خلال السنوات الماضية، على كافة الأصعدة بما فيها الإقليمية والقارية والدولية من خلال المشاركات الفاعلة في كل المسابقات الوطنية والخارجية المختلفة، والنجاح برسم العديد من الانجازات في معظم المحافل الرياضية.

واكدت معايعة أن الحكومة الفلسطينية ستبقى دائما إلى جانب الرياضيين، على صعيد دعمهم والمساهمة بفتح الآفاق أمام الشباب الفلسطيني ليؤدي دوره في التنمية والتطور وايصال رسالة لغى العالم يثبت فيها على أرض الواقع أحقيته بالعيش في ظل دولة مستقلة بعيداً عن الاحتلال وقيوده وممارساته العنصرية المتواصلة.

وأشارت معايعة إلى أن رئيس الوزراء رامي الحمد الله، سعيد بما حققته الرياضة الفلسطينية على مدار السنوات الماضية، وأن العمل خلال الفترة المقبلة سيتم بالتنسيق مع اتحاد كرة القدم وكافة الاتحادات الرياضية من أجل زيادة التواصل والمساهمة بتوفير كل أسباب النجاح لرياضيينا وتحفيزهم على تحقيق المزيد من الانجازات.

وكان المرشحون إلى مجلس الاتحاد، قد عرفوا على أنفسهم، وعلى برنامجهم الانتخابي قبيل البدء بعملية التصويت، فيما قدمت اللجنة القانونية للانتخابات كافة التفاصيل والشرح اللازم لمفوضي الاندية من أجل عملية اقتراع سهلة وميسرة.

وتم التصويت بالإجماع على ورقة الرئيس ونوابه، عن المحافظات الجنوبية، وكذلك التصويت على انتخاب اعضاء المجلس الستة بالتزكية ، وكذلك انتخاب مجلس الادارة لفرعي الشمال والجنوب .

وقام د. أسعد المجدلاوي، نائب رئيس اللجنة الانتخابية، في المحافظات الجنوبية، بحصر الجمعية العمومية واتخاذ الاجراءات المتعلقة بالعملية الانتخابية.

وتمنى إبراهيم أبو سليم نائب رئيس اتحاد الكرة أن  ينجح مجلس إدارة الاتحاد المنتخب مؤكداً أنه سيكون عند ثقة جمعيته العمومية، وأن يتمكن من استكمال مسيرة النجاح التي حققها المجلس السابق على صعيد تطوير الحركة الرياضية ومواصلة إطلاق المسابقات الرسمية.

وقال أبو سليم إن أولويات المجلس المنتخب للسنوات الأربع المقبلة تكمن في دعم وتأهيل البنى التحتية ، مشيراً إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد تعشيب استاد الدرة وسط قطاع غزة، والمدينة الرياضية بخان يونس جنوب القطاع بالعشب الصناعي، كما ان هناك وعود من بنك التنمية الإسلامي بتخصيص 3 ملايين دولار لإعادة ترميم الملاعب في المحافظات الجنوبية.

وضم المجلس الجديد للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في الوطن والشتات كل من: اللواء جبريل الرجوب، رئيسا، إبراهيم أبو سليم، نائبا للرئيس، سوزان شلبي، نائبا للرئيس، ذياب الخطيب، نائبا للرئيس عن الشتات، والأعضاء، عبد الله الكسواني، يوسف لافي، جهاد طملية، صلاح الجعبري، سعاد علقم، غادة رباح، سهيل دعيبس، علاء علان، غسان قبها، وليد خنفر، بسام ولويل، صلاح أبو العطا ، إسماعيل مطر، سعيد أبو سلطان، عصام قشطة ، بشير أبو النجا ومحمد العمصي، خورخي صباغ، عبير حسن.

وجرت انتخابات الفروع لمحافظات الوطن الشمالية والجنوبية بالتوافق على الأعضاء المرشحين من قبل، بينما جرت انتخابات فرع لبنان بالاقتراع وفاز ذياب الخطيب برئاسة الفرع ومحمود جاد نائب الرئيس، وعضوية كل من جمال واكد، ، محمد ابو رشيد، ، يحيى سليم، ، مجدي مجذوب، عبير حسن، امينة عرسان، منى عبد الرؤوف.

كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية