اسم المستخدم :
كلمة المرور :
اللجنة الاولمبية وهيئة مكافحة الفساد تنظمان ورشة عمل تحت شعار "المؤسسات الرياضية ودورها في مكافحة الفساد"

اللواء الرجوب: نحن بأمس الحاجة الى الرقابة والمتابعة في سلوكنا و مؤسساتنا الرياضية
الدكتور رفيق النتشة : الاحتلال الاسرائيلي سبب الفساد في المؤسسات الفلسطينية

 


رام الله- اعلام اللجنة الاولمبية- نظمت اللجنة الاولمبية بالتعاون مع هيئة مكافحة الفساد ورشة عمل في أكاديمية جوزيف بلاتر في البيرة تحت عنوان " المؤسسات الرياضية ودورها في مكافحة الفساد" ، وحاضر فيها اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الاولمبية ، والدكتور رفيق النتشة رئيس هيئة مكافحة الفساد، وحضرها العشرات من الشخصيات الرياضية والاكاديمية والاعلامية ورؤساء الاتحادات والاندية الرياضية . وبدأت الورشة التي تولى عرافتها الزميل بدر مكي الامين العام المساعد للاعلام بالسلام الوطني والوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء مع قراءة الفاتحة ،
واستهل الرجوب كلمته قائلا " أعتقد اننا نحن الفلسطينيين ، بأمس الحاجة الى الرقابة والمتابعة في سلوكنا و مؤسساتنا الرياضية ، وهذا الامر مهم جدا في صياغة المستقبل وبناء جسور التواصل مع البعد الاقليمي والدولي ، ومن هنا فأني أمل ان يكون هذا اللقاء لتعاون مشترك لضمان سلوكنا كمؤسسة وأفراد ومن منطلق المفهوم الوطني ".
وتابع " عبارة مكافحة الفساد ، واذا تمت اساءة استخدامها ، فانها تكون وصفة لاسقاط اي نظام سياسي ، ولكي لا تتحول الى هذا الامر فاننا يجب ان نعمل في ثلاثة اتجاهات ، وهي وجود رقابة في كل المؤسسات الفلسطينية ، وأهم ذلك الرقابة الذاتية ، وتعزيز ثقافة الكسب المشروع ، وتعزيز ثقافة الانتماء للمؤسسة ، ووجود قاعدة بيانات خاصة لكل مؤسسة ".
وامتدح الرجوب هئية مكافحة الفساد ، ووجود الدكتور رفيق النتشة فيها مؤكدا ان وجوده يعتبر مصدر امان لعلاج الاخطاء ومكافحة الفساد بانواعه ، مشيرا الى انها بحد ذاتها قادرة على ضبط الامور المتعلقة بالفساد ، والاخطاء داخل المؤسسات وان تأخر تشكيل مثل هذا الجسم ".
وأضاف " أعتبر هذه الجلسة بداية ، لصياغة آليات ، لضمان أن تكون المؤسسات خالية من الفساد بمختلف انواعه ، ونحن مسؤولون عن تربية شبابنا ".
وأكد الرجوب ضرورة بناء كيان وطني بعيدا عن الاحتلال ، ولهذا السبب فانهم يتعرضون الى مضايقات من قبل الاحتلال الاسرائيلي ".
وختم حديثه قائلا " هدفنا بناء كيان رياضي وطني فلسطيني بعيدا عن الاحتلال ونشر الرياضة بكل معانيها الجغرافية والاجتماعية والسياسية ، واتمنى من العاملين في الرياضة والشباب العمل على تطوير الذات ، وتطبيق المعايير الصحيحة والابتعاد عن أشكال الفساد".
وتحدث الدكتور رفيق النتشة في بداية مداخلته عن الهيئة ، مشيرا الى أنها ليست حزبا أو فصيلا ، مؤكدا انهم يعتزون بانتمائهم الى الاحزاب الفلسطينية ، لكن هذا لا يؤثر على مجال عملهم ، على حد قوله.
وأضاف النتشة " هذه الهيئة هيئتكم ، ومميزات الهيئة الشمولية ، فنحن نعمل على جميع الاصعدة ".
ووصل حديثه قائلا " استراتيجيتنا ان الاحتلال الاسرائيلي هو سبب الفساد في المؤسسات الفلسطينية ، وهذا ما حدث خلال قضية السيارات ، والتي كان لهم الباع الكبير فيها ".
وختم " ايها الشباب علينا العمل سويا من أجل الوصول الى اوكار الفساد والفاسدين ، ونعمل من أجل الوطن ، ومؤسساته ".
وتحدث الدكتور مازن الخطيب الامين العام للجنة الاولمبية عن موضوع القيم الاولمبية والرياضية في توجيه النشء ، واستهل مداخلته قائلا " الالعاب الاولمبية هي شعار قيم وأخلاق أكثر من انها شعار رياضي ، ومجرد المشاركة في اساس هذه القيم وتطبيقها".
وقال " الامور التي يجب ان تنتشر في العالم هي الاخلاق الرياضية والتي تؤشر على هذه القيم ، ومهم جدا اعداد جيل ناشىء رياضي متمسك بالقيم ".
وتطرق الخطيب الى قضية الاستفادة من القيم الرياضية في مكافحة الفساد ، متطرقا الى موضوع الرشاوي ودخول المال الى الرياضة ، والاعلام الذي له دور كبير في التركيز على القيم الرياضية .
ووضح أهمية الرياضة في تطوير الشعوب ، وتحقيق شهرتها ، وضرب مثالا حول ايهما أكثر شهرة كريستيانو رونالدو ام رئيس البرتغال .
وأكد على أن الرياضة الغت الفروقات بين اللاعبين ، فلا فرق بين لاعب اثيوبي واوروبي الا الارقام ، والنتائج.
وختم حديثه بتوضيح القيم الرياضية التي تسعى اللجنة الاولمبية الى تكريسها وهي ، الحس الوطني وروح المسؤولية ، والشفافية ، والمثابرة ، والتألق.
ثم تحدثت الاستاذة رشا عمارنة مدير عام الشؤون القانونية في هيئة مكافحة الفساد عن قانون مكافحة الفساد وووضحت ما هو الفساد والجرائم المخلة بواجبات الوظيفة العامة والجرائم المخلة بالثقة العامة والجرائم الناتجة عن غسل الاموال والافعال التي تؤدي الى المساس بالاموال العامة وقبول الواسطة والمحسوبية التي تلغي حقا وتحق باطلا لصالح جهة او شخص ،والكسب غير المشروع بالاضافة الى كيفية التبليغ عن الفساد ،وكان اخر المتحدثين الدكتور حمدي الخواجا مدير عام التخطيط في هئية مكافحة الفساد وقدم شرحا تفصيليا عن الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد ومحاورها الستة وهي منع وقوع الفساد والوقاية منه ،وانقاذ القانون والملاحقة القضائية ورفع مستوى الوعي والتثقيف والتدريب والمشاركة المجتمعية وتنسيق الجهود لمكافحة الفساد والتعون الدولي وبناء قدرات هيئة مكافحة الفساد ، وتم بعدها فتح باب الاستفسارات والاسئلة والاجابة عليها ثم توجه الحضور في الختام لتناول وجبة الغداء.


 

كلمة الرئيس

ألبوم صور

الملاعب في فلسطين


© 2013 جميع الحقوق محفوظة - اللجنة الأولمبية الفلسطينية