القدس – إعلام اللجنة الأولمبية: نظم اتحاد ألعاب القوى سباق ضاحية مدارس وكالة الغوث في مدينة أريحا، صباح اليوم الإثنين، بمشاركة أكثر من 270 طالباً وطالبةً من مختلف مدارس الوكالة، وذلك تحت رعاية الفريق جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية وبدعم من بنك فلسطين، وبالتعاون مع وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا".
وبلغ مسار السبق 3 كم لفئة الذكور، و2 كم لفئة الإناث، حيث بدأ المسار عند دوار مدينة أريحا واختتم في مدرسة مخيم عقبة جبر للإناث التي احتضنت فعاليات الاختتام وتكريم الفائزين بحضور الفريق جبريل الرجوب، وجوين لويس مديرة العمليات في وكالة الغوث بالضفة الغربية، ومعاوية اعمر، رئيس برنامج التعليم في الوكالة بالضفة، ونائبه محمد سلامة، ومازن الخطيب، رئيس اتحاد ألعاب القوى، وميرفت عاروري، مديرة فروع بنك فلسطين في منطقة الوسط، ومحمد مساعيد، مدير فرع البنك في أريحا.
وأشاد الرجوب بالحدث الذي يستهدف طلبة مدارس وكالة الغوث من المخيمات الفلسطينية وما تمثله من رمزية للقضية الفلسطينية، مشيراً إلى النشاط الرياضي للمراكز والأندية في المخيمات وانخراطها بالمنظومة الرياضية.
وأكد على أن المخيمات الفلسطينية تعد مكوّن أساسي من مكونات الرياضة الفلسطينية التي تمثل نموذجاً وحدوياً للشعب الفلسطيني على كافة امتداده الجغرافي في المحافظات الشمالية والجنوبية والقدس والشتات.
ولفت الرجوب إلى أهمية التعاون مع وكالة الغوث لتنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات الرياضية المشتركة في مختلف الألعاب والرياضات لاكتشاف المواهب من الفئات العمرية الصغيرة، ودمجها في الاتحادات وتمثيل فلسطين في المحافل الخارجية، مؤكداً على أن المدارس تعد رافداً أساسياً للاتحادات والأندية والمنتخبات.
بدوره، أعرب مازن الخطيب، رئيس اتحاد ألعاب القوى، عن سعادته بنجاح الحدث الذي ضم نخبة المتسابقين من مدارس وكالة الغوث، مشيراً إلى أن النشاط بدأ بعمل تصفيات داخل مدارس الوكالة خلال الفترة المنصرمة.
وقال إن مدارس الوكالة تضم أكثر من 48 ألف طالب وطالبة، لم يمارسوا أي نشاط رياضي تنافسي، وأتاح هذا النشاط لهم فرصة التنافس، تحت رعاية الفريق جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية وبالتعاون مع وكالة الغوث وبنك فلسطين.
وأشار إلى أن النشاط مثّل رسالة وطنية بتتويج أبطال من مختلف المخيمات الفلسطينية، مشيراً إلى أن السبق سيتم تنظيمه السبت المقبل في المحافظات الجنوبية.
أوضح أن هدف اتحاد ألعاب القوى من هذا النشاط هو اكتشاف المواهب في المخيمات ورعايتها ومنحها الفرصة لتمثيل المنتخبات الوطنية.