القدس - إعلام اللجنة الأولمبية: عقدت الأكاديمية الأولمبية الوطنية، اليوم السبت، اللقاء الثاني من دورة "المرجعيات القانونية للعمل وتوحيد المفاهيم والاحتكام الرياضي"، في مقر اللجنة الأولمبية في ضاحية الرام شمال القدس، بمشاركة 34 فرداً من المؤسسات والهيئات الرياضية في جناحيّ الوطن.
واستهل اللقاء بمحاضرة قدمها د. مازن الخطيب، رئيس اتحاد ألعاب القوى، حول النظام الأساسي المعياري الدولي.
واستعرض د. الخطيب نماذج النظام الأساسي للاتحادات القارية والدولية والوطنية، وجرى المقارنة فيما بينها، بما تضمنه من لجان دائمة وانضباطية.
كما تطرق إلى دور الحوكمة في عمل الاتحادات الرياضية، وعلاقة الجمعية العمومية مع المكتب التنفيذي والأمانة العامة، ومختلف اللجان العاملة، حسب المنصوص عليه في النظام الأساسي المعني لكل اتحاد.
وأشار إلى أهمية مواءمة عمل الاتحادات الرياضية مع الأهداف العامة المحددة في النظام الأساسي، لضمان سير العمل في الاتجاه الصحيح.
وقدم عبد المجيد حجة، أمين عام اللجنة الأولمبية، محاضرة حول النظام الأساسي للجنة الأولمبية الفلسطينية، وشدد في البداية على أهمية انعقاد هذه المحاضرة، بهدف التوعية ببيئة العمل القانونية في المجال الرياضي.
وتمحورت المحاضرة حول بنود ومبادئ النظام الأساسي للأولمبية، بدءاً في التعاريف والمبادئ والأحكام، ثم الشكل القانوني والرسالة والأهداف، ثم اختصاصات عمل اللجان، والأمانة العامة، التي تقوم بدورها تحت إشراف المكتب التنفيذي المنتخب من الجمعية العمومية.
وأكد حجة على أن اللجنة الأولمبية هي المرجعية العليا للحركة الرياضية الفلسطينية، ومن واجباتها رعاية الحركة الأولمبية في فلسطين، وحمايتها وتطويرها وترسيخ قيمها وأخلاقها بما يتوافق مع الميثاق الأولمبي العالمي.
وأوضح أن الميثاق الأولمبي يمثل دستور عمل الحركة الرياضية العالمية، التي تتمثل له اللجنة الأولمبية الفلسطينية في صياغة البيئة القانونية الخاصة بها والتي تحكم علاقة العمل بين الهيئات الرياضية الوطنية.
وأشار إلى دور الهيئات القضائية في ضبط إيقاع عمل الاتحادات الرياضية ومكوناتها المختلفة، لضمان تطابقها مع قوانين الاتحادات الدولية التابعة لها.
ولفت إلى تعاون اللجنة الأولمبية مع مختلف الهيئات المشروعة الحكومية وغير الحكومية، وتلتزم باحترام الدور والصلاحيات القانونية للجهات الوطنية الرسمية على قاعدة احترام الميثاق الأولمبي وعدم المساس بأحكامه.