غزة-اعلام اللجنة الاولمبية: افتتح اتحاد السباحة، يوم أمس السبت، في مقر الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية الدورة التدريبة الدولية لمدربي السباحة للمياه المفتوحة، تحت رعاية اللجنة الأولمبية الفلسطينية والاتحاد الدولي للسباحة FINA ، بحضور الدكتور أسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية والدكتور أحمد عبد العال نائب رئيس الكلية الجامعية للشؤون الأكاديمية، والدكتور محمود شمعة نائب رئيس الاتحاد، ومحمد العمصي الأمين العام المساعد باللجنة الأولمبية، وبمشاركة فواز زلوم رئيس الاتحاد والدكتور محمد معروف ممثل الاتحاد الدولي، وعدد من مدربي السباحة في محافظات الوطن الجنوبية.
وفي كلمة اللجنة الأولمبية قال الدكتور أسعد المجدلاوي: "نحن سعداء وفخورين بما أنتم عليه اليوم من ترتيبات ولوجستيات لهذه الدورة، ونطمح لتطوير مهارات المتدربين، كما ونثق بأن تكون الدورة مميزة على مستوي عالي والبناء عليها مستقبلا".
وتابع: "تأتي هذه الدورة في إطار دورات في غاية الأهمية لصقل طواقمنا بشكل عام وطواقم السباحة بشكل خاص، وسنكون يد العون على الدوام للارتقاء بالسباحة والرياضات المائية والاستمرار في تطوير عمل الاتحادات الرياضية في وطننا العزيز".
بدوره رحب الدكتور أحمد عبد العال بالحضور، وقال: "إنه لمن دواعي سرورنا أن نلتقي بكم اليوم في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية لإطلاق دورة المتدربين الدولية لسباحة اليوم المفتوحة بغزة، والتي ينظمها اتحاد السباحة والرياضات المائية في إطار العلاقة الاستراتيجية بين الكلية واتحاد السباحة والرياضات المائية.
وأكد عبد العال: "الكلية الجامعية تؤكد تولّيها رعاية خاصة للأنشطة الرياضية، وتسعى من خلال برامجها الأكاديمية واللامنهجية لتطوير المنظومات الرياضية بما يخدم مجتمعنا وشبابنا الذي يستحق منا كل اهتمام وتقدير، متمنيا تحقيق الأهداف المنشودة من هذه الدورة في صقل مهارات وقدرات العاملين بالقطاع الرياضي".
ورحب الدكتور فواز زلوم في كلمته بالحضور، معرباً عن سعادته بهذا اللقاء وقال: "فخور جداً باستقطاب الدكتور محمد معروف لتنفيذ دورة تدريبية دولية تخص المدربين وحسب الخطة التي أعددناها لن تكون هذه أول دورة ولن تكون الأخيرة، وستكون دورة على أعلى المستويات".
وأضاف زلوم: "أتمنى نجاح هذه الدورة وتقدمها، كما وأشكر اللجنة الأولمبية ممثلة برئيسها اللواء جبريل الرجوب ونائبه الدكتور أسعد المجدلاوي، على الجهود المبذولة لتطوير شبابنا والارتقاء بهم، ونحن بحاجة إلى بنية تحتية في كافة المستويات من تدريب إداري وتحكيمي لنستضيف بطولات دولية في قطاع غزة".
وعبّر الدكتور محمد معروف عن شعوره وامتنانه لهذه المشاركة وقال: "سعيد جداً بأن يكون لي بصمة في تزويد معلومات وخبرات لإخواني في فلسطين، ونقلها من خلال محاضرات هذه الدورة التدريبية عبر تقنية الزوم، وأتمنى للمتدربين في هذه الدورة السداد وأن نراهم في مناسبات عالمية في أعلى المراكز وبطولات على بحر قطاع غزة"، ووجه شكره وامتنانه لكل المشاركين والمساهمين في هذه الدورة.
وتأتي هذه الدورة في ظل اجتياح وباء كورونا للعالم، والذي بسببه أصبح هناك تعليم إلكتروني ويتم استخدام التكنولوجيا التي نحن بصددها اليوم، إضافة إلى الظروف الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة من حصار وإغلاق للمعابر وعدم قدرة المتدربين على التنقل من وإلى القطاع.