البيرة - إعلام اللجنة الأولمبية: كرمت الأكاديمية الأولمبية الفلسطينية كوكبة من الخبراء العرب الذي حاضروا في العديد من الدورات التي نظمتها الأكاديمية منذ تأسيسها في شهر تموز المنصرم، والتي صبت جهودها في خدمة الرياضيين الفلسطينيين والعرب بمختلف المجالات الرياضية.
وعلى مدار شهرين، وعبر تقنية التواصل الاجتماعي، نظمت الأكاديمية 9 محاضرات رياضية نوعية، شهدت إقبالاً كبيراً وتفاعلاً لافتاً من المشاركين داخل فلسطين وخارجها.
وكان الدكتور المصري أشرف الميداني، قد حاضر مرتين في إدارة المؤسسات الرياضية، وقدم الدكتور أحمد فاروق محاضرة في الإعلام الرياضي الحديث، أما الدكتورة التونسية زكية البرطاجي فحاضرت في موضوع مكافحة المنشطات.
ومن المحاضرات التي طرحتها الأكاديمية أيضاً، التشريعات الرياضية والمحكمة الرياضية وحاضر فيها الدكتور المصري عبد اللطيف صبحي، وقدم الدكتور محمد الأحمد، رئيس المحكمة الرياضية في فلسطين محاضرة بعنوان "مكانة المحكمة الرياضية ودورها في النزاع الرياضي".
وخلال سلسلة المحاضرات، نظمت الأكاديمية محاضرة في الثقافة الأولمبية وحاضر فيها الدكتور العماني هشام العدواني، أما الدكتور الفلسطيني وجدي أبو شباب فقدم محاضرة بعنوان "الابتكار وقت الأزمات للاتحادات والمؤسسات الرياضية".
وشكر أمين برهوش، مدير الأكاديمية الأولمبية، جميع المحاضرين على ما قدموه للمشاركين، مثمناً جهود زملائه إبراهيم الصباح ورائد العجوري، مشيراً إلى أن الأكاديمية ستواصل دورها في خدمة منظومة الرياضة الفلسطينية للارتقاء بالكوادر الرياضية، وفق توجيهات اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية الفلسطينية.