البيرة – إعلام اللجنة الأولمبية: يواصل اتحاد العاب القوى إحياء ذكرى مرور مئة عام على تأسيس أول مضمار فلسطيني، أقيم في مدينة القدس، من خلال الحملة التي أطلقها مؤخراً، والتي تهدف إلى التذكير بعراقة الرياضة الفلسطينية، والتفاعل مع الشخصيات الرياضية، حيث زار د. مازن الخطيب، رئيس الاتحاد، مقر اللجنة الأولمبية الفلسطينية والتقى مع عبد المجيد حجة، الأمين العام، الذي أشاد بمبادرة الاتحاد على القيام بهذه الحملة التي تحمل دلالات وطنية ورياضية من الذاكرة الفلسطينية.
وقال حجة: "تأتي هذه الحملة من كونها دالة ودليل على الذاكرة الحية والنابضة فلسطينياً، وكدليل ثابت بأن القدس عربية إسلامية وستبقى ذلك، مهما تطاول لص الزمان والمكان المحتل الفاشي".
وأضاف: "القدس ستبقى البوصلة لصدق الإنتماء وصلابة الإرادة للشعب الفلسطيني، وتمسكه بثوابته وفي مقدمتها بأن القدس العاصمة الأبدية لفلسطين".
وتابع: "إن الرياضة الفلسطينية ذات رسالة سامية وبوابة تنقل رسالة المعاناة والكبرياء للشعب الفلسطيني للعالم، ومن هنا نوجه التحية لسيادة اللواء الرجوب الذي بث في الرياضة الفلسطينية روحاً متجددة وجعل القدس عنصراً ثابتاً في كل مكونات الرياضة".
وأتم: "التحية موصولة لاتحاد ألعاب القوى الواعد والذي جعل من هذا الحدث والمكان، مشعلاً ونابضاً للذاكرة الحية لكل الفلسطينيين، والعرب بالتأكيد، بأن القدس ستبقى عربية إسلامية وعاصمة لدولة فلسطين وهي أصل الحكاية".