البرة: اعلام اللجنه الالمبيه: اكد د.أسعد المجدلاوي نائب رئيس اللجنة الاولمبية الفلسطينية ان المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية يعمل برؤية واضحة وخطة منتظمة، ووفقا للقوانين والنظم الرياضية من اجل اتمام الاستحقاق الانتخابي الخاص بالهيئات الادارية الجديدة للاتحادات الرياضية المنضوية تحت مظلة اللجنة الاولمبية الفلسطينية للدورة الاولمبية القادمة2020/2024 م في عموم الوطن الفلسطيني.
وقال د. المجدلاوي في حوار قصير حول الاستحقاق الانتخابي المرتقب خلال شهر ديسمبر المقبل: "بان هذا الاستحقاق يحمل في ثناياه رسائل داخلية وخارجية بان المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية يعمل دوما، وبحرص شديد على تطبيق النظم والقوانين الخاصة بالرياضة الفلسطينية من اجل تجديد شرعيات الهيئات الادارية الجديدة للدورة الاولمبية المقبلة الممتدة بين السنوات 2021/2024، والاعداد لانطلاقة جديدة نحو المستقبل بحرية وبهامش اكبر من القدرة على اقرار الخطط والسياسات للسنوات القادمة، وتقديم كل ما هو ضروري ومفيد ويشكل رافعة واسنادا مستمرا للرياضة الفلسطينية".
رسالة وطنية رغم التحديات
وتابع د. المجدلاوي ان الاستحقاق الانتخابي يحمل ايضا رسالة وطنية : باننا في فلسطين ورغم كل التحديات الكبيرة التي تواجهنا، وفي مقدمتها التحدي الاحتلالي الجاثم فوق ارضنا، وتحدي تفشي جائحة "كورونا" التي تعصف بالعالم الا ان فلسطين ممثلة بالمنظومة الرياضية تسجل وبخطوات ثابتة وبثقة كبيرة انتصارا جديدا على كل هذه التحديات بتقديم نفسها للعالم بصورة طيبة ، وبانها واحدة من اكثر المنظومات الرياضية التزاما وانضباطا وامتثالا للنظم واللوائح والقوانين الصادرة عن كل المؤسسات الرياضية الدولية والقارية، في الوقت الذي تعجز فيه منظومات رياضية في دول كثيرة عن انجاز استحقاقاتها الانتخابية.
الاستحقاق الانتخابي يسير بسلاسة وهدوء
وحول العملية الانتخابية والاعداد لها اوضح :بان العملية الانتخابية تسير وفقا لما خطط له من قبل المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية، ولجنة الحوكمة المنبثقة عنه تتابع وتوجه وتشرف بناء على القانون واللوائح الناظمة لهذه العملية برمتها، وتقيم الخطوات التي تمت حتى اللحظة، وهي تبعث على الاطمئنان والثقة بان القانون والنظام هما سيدا الموقف والبوصلة التي تنظم هذا الاستحقاق الرياضي برضا وقناعة من الجميع.
الارث الرياضي الكبير منطلق هام
وتقدم د.المجدلاوي بجزيل الشكر والتقدير لكل مجالس ورؤساء، واعضاء الاتحادات الرياضية خلال الفترة الماضية باعتبارهما الشركاء في تحقيق ما تم من انجازات، وتدارك ما تم من اخفاقات، لافتا أن المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية والاتحادات الرياضية يدركان حجم التحديات التي واجهت رياضتنا الفلسطينية خلال سنوات الدورة الماضية، مؤكدا استمرار العمل، واعتبار الارث الرياضي الكبير لهذه الدورة هو قاعدة انطلاق العمل للدورة القادمة التي نامل، ونعول خلالها على مراكمة انجازات المسيرة والحركة الرياضية الفلسطينية.
وختم د. المجدلاوي حواره بالقول :"إن المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية، والكوادر العاملة يعملان برؤى واضحة لتطوير الواقع والنهوض برياضتنا الفلسطينية في كل المجالات، والتي تساهم في خدمة ابناء شعبنا الرياضيين وكذلك خدمة قضيتنا الوطنية قدر استطاعتنا وقدراتنا".