البيرة – إعلام اللجنة الأولمبية: احتضن المعهد الوطني للتدريب التربوي في محافظة رام الله والبيرة، اليوم الأربعاء، اللقاء المفتوح الذي جمع الاتحادات الرياضية مع الاتحاد الرياضي المدرسي، بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية، وذلك لبحث سبل آليات نشر الألعاب الرياضية في المدارس واستكشاف المواهب ورفدها في منظومة الاتحادات الفردية والجماعية.
وحضر اللقاء كل من د. بصري صالح، وكيل وزارة التربية والتعليم العالي ورئيس الاتحاد الرياضي المدرسي، عبد المجيد حجة، أمين عام اللجنة الأولمبية، نادر الجيوسي، مستشار الأمين العام للشؤون الفنية، عبد الحكيم أبو جاموس، مدير عام الأنشطة الطلابية، د. صوفيا الريماوي، مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي.
ورحب د. بصري صالح بكافة الحاضرين، وأعرب عن سعادته بهذا اللقاء المفتوح، آملاً أن يؤدي إلى مخرجات تصب في مصلحة الرياضة الوطنية بما فيها الرياضة المدرسية.
وأكد على أن الرياضة المدرسية أصبحت جزء لا يتجزأ من المنظومة الرياضية الفلسطينية، مشيراً إلى رؤية وزارة التربية والتعليم وعبر ذراعها الاتحاد الرياضي المدرسي بتعزيز الشراكة مع اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية، وتوسيع هذه الدائرة لتصل إلى المحافظات الجنوبية.
وتوجه بالشكر إلى اللواء جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، على حرصه بدمج الاتحاد الرياضي ضمن منظومة عمل اللجنة الأولمبية للارتقاء بالجانب الرياضي في المدارس وفتح الفرص أمام الاتحادات الرياضية لنشر ألعابها واستشكاف المواهب.
ولفت إلى أهمية تفعيل وتنشيط الرياضة في المدارس، لضمان التنشئة السوية للطلبة، وصقل شخصية الطالب بالقيم الإيجابية، منوهاً إلى التجارب الناجحة بين الاتحاد الرياضي المدرسي مع بعض الاتحادات الوطنية على مدار السنوات الماضية.
وقال عبد المجيد حجة: "أتوجه بالتحية باسم اللواء جبريل الرجوب، إلى كافة القامات التربوية والرياضية الحاضرة في هذا اللقاء لبحث سبل التواصل الفاعل لتطوير الرياضة المدرسية التي تعد مفصلاً أساسياً في أنظمتنا ولوائحنا من خلال تواجدها في المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية وكذلك الاتحادات الرياضية، فالمدارس هي الخزان والمصنع لرفد رياضتنا الفلسطينية بالمواهب والكوادر".
ودعا إدارات الاتحادات الرياضية إلى تنفيذ برامج تطويرية مع منظومة الاتحاد المدرسي، من خلال خطة عمل مهنجية، تسهم في نشر الألعاب واستقطاب الكوادر المؤهلة للارتقاء بواقع الاتحادات الرياضية.
وتحدث نادر الجيوسي عن دور المدارس في تكوين اللاعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن العلاقة التعاونية بين اللجنة الأولمبية ووزارة التربية والتعليم العالي، مهدت الفرص أمام الاتحادات الرياضية للعمل داخل المدارس بما يخدم احتياجاتها.
وطرح توصيات لتفعيل الشراكة بين الاتحادات والرياضة المدرسية بإقامة بعض مسابقات الاتحادات بشكل منتظم في المرافق المدرسية، من أجل تعريف الطلبة على الألعاب الرياضية وتشجيعهم على ممارستها، وتنظيم كل اتحاد بطولة سنوية مختصة بالمدارس، وتطبيق نظام التفوق الرياضي بحصول الطالب على درجات تحفيزية في معدله الدراسي، بالإضافة إلى زيادة تخصص أساتذة الرياضة في بعض الألعاب الرياضية، وتأهيلهم من خلال عقد دورات بالتنسيق مع ممثلي الاتحاد المدرسي في إدارات الاتحادات الرياضية.
وجرى خلال اللقاء نقاش بين ممثلي الاتحادات الرياضية الحاضرين وكوادر الاتحاد المدرسي، لتفعيل آليات الشراكة والتعاون، وبحث الفرص المتاحة لتنفيذ الأنشطة والبرامج على أرض الواقع.