البيرة - إعلام اللجنة الأولمبية: نظمت الرياضة العسكرية، سباقاً للجري في محافظة رام الله والبيرة، يوم الخميس الماضي، كجزء من مشاركتها في سباق الجري العالمي، الذي ينظمه المجلس الدولي للرياضة العسكرية بمناسبة الذكرى 73 على تأسيسه.
وانطلق السباق بمشاركة اقتصرت على متسابقين ومتسابقات من أسرة الرياضة العسكرية، وبلغت مسافته 8 كم، حيث كانت نقطة الانطلاقة من مفرق سردا باتجاه الشارع الصيني، وحتى خط النهاية عند مفرق الطيرة عين قينيا.
وتوج حسن الخطيب بالمركز الأول، وهاني عوض ثانياً، ورمزي صلاح الدين ثالثاً، وفي منافسات السيدات فازت سجى الخواجا بالمركز الأول، وحلت آية وجيه بمركز الوصافة وثالثاً ديانا شيخة.
وخلال الحفل الختامي وتوزيع الجوائز، أعربت العميد أمل خليفة مدير الرياضة العسكرية، عن فخرها بنجاح السباق في ظل جائحة "كورونا" التي تضرب العالم وتحد من إقامة الانشطة الرياضية.
وقالت: "إن الجائحة شكلت تحدياً كبيراً وعائقا لإقامة الانشطة والفعاليات السنوية في العام الماضي، وتنظيم السباق هذا العام هو محاولة لإنعاش الآمال وإبقاء الرياضة على قيد الحياة و عدم رمي المنديل والاستسلام للفايروس، متمنية السلامة للجميع".
ومن الجدير ذكره أنه ومنذ 7 سنوات تشارك الرياضة العسكرية في هذا الحدث العالمي باسم فلسطين، وتسخر كافة امكانياتها لإنجاحه كما يليق بأهميته.
وجرى خلال الاعوام الماضية اختيار مجموعة من أصحاب المراكز الأولى من الرجال والسيدات لتمثيل المنتخبات العسكرية في العديد من المناسبات الهامة على مستوى العالم كدورة الألعاب العسكرية عام 2015 بكوريا الجنوبية والصين عام 2019، والعديد من بطولات العالم العسكرية.