القدس – إعلام اللجنة الأولمبية: اختتم اتحاد ألعاب القوى، اليوم الأحد، دورة المستوى الأول لمدربي ألعاب القوى، التي نظمها الاتحاد في هيئة التدريب العسكري بمحافظة أريحا والأغوار، تحت إشراف الاتحاد الآسيوي والدولي، بمشاركة 22 مدرباً من كلا الجنسيّن.
وحضر فعاليات التخريج، الفريق جبريل الرجوب، رئيس اللجنة الأولمبية، جهاد أبو العسل، محافظ أريحا والأغوار، العميد بسام الجربي، مسير هيئة التدريب العسكري، د. مازن الخطيب، رئيس اتحاد ألعاب القوى.
وأشاد الفريق الرجوب بالدورة التي استهدفت تأهيل مدربين في رياضات ألعاب القوى، متمنياً التوفيق لكافة الخريجين، مؤكداً أن دورهم يتجسد في صناعة لاعبين مؤهلين وقادرين على المنافسة في المحافل الدولية.
وأكد على أن الرياضة باتت إحدى أدوات نضال الشعب الفلسطيني في إيصال رسالته للعالم بمنظور قيمي رياضي، من خلال لاعب يملك الإرادة والإمكانيات التي تؤهله لاعتلاء منصات التتويج.
وأشار إلى أنه خلال اجتماع الجمعية العمومية الأخير للجنة الأولمبية، اتخذت قرارات من شأنها الارتقاء بمنظومة الرياضة الوطنية، وهي مأسسة الحركة الرياضية، العمل على بناء خط انتاج لاعبين قادرين ومؤهلين، فصل الرياضة عن كافة التجاذبات السياسية والجهوية بمنظور جمعي لكافة أطياف الشعب الفلسطيني.
كما ثمن الفريق الرجوب جهد هيئة التدريب العسكري في استضافة الدورة، مشيراً إلى أن ذلك انعكس بالإيجاب على المشاركين الذين تعايشوا داخل مؤسسة وطنية يحكمها الانضباط وتشكيل الوعي بكل ما له علاقة بفلسطين، وبناء الانسان والوطن.
وأشاد العميد الجربي بدور الفريق جبريل الرجوب في دعم وتطوير الرياضة الفلسطينية، وإيصالها للمحافل الدولية، وقال: "لقد تشرفنا باستضافة الدورة والمشاركين فيها، ونحن متأكدون من أنهم استفادوا ليس فقط على مستوى الرياضة، ولكن اجتماعياً بالتعرف على الحياة العسكرية، فنحن نريد بناء جسور العلاقة بيننا وبين جميع مكونات الشعب الفلسطيني".
بدوره، أعرب المصري حمدي عبد الرحيم، ممثل الاتحاد الدولي لألعاب القوى الذي حضر التخريج عبر تقنية الاتصال المرئي، عن سعادته بنجاح الدورة وتواجد عدد كبير من المشاركات، مثمناً جهد الاتحاد المثمر بتحقيق أهداف الدورة المتمثلة بإعداد مدربين واعدين قادرين على إكمال المسيرة التدريبية وتحقيق نتائج مبشرة للاعبين، شاكراً هيئة التدريب العسكري على استضافة الدورة. وفي الختام، جرى تكريم المشاركين وتوزيع الشهادات عليهم، وعلى كافة المشاركين بنجاح الدورة.