البيرة - إعلام اللجنة الأولمبية: اطلقت اللجنة الأولمبية، اليوم الاحد، فعاليات الأسبوع الأولمبي الوطني في كل من: المحافظات الشمالية والجنوبية بشكل متزامن يجسد وحدة الشعب الفلسطيني، ففي حين بدأت الفعاليات من امام ضريح الشهيد ياسر عرفات، من خلال مسيرة حاشدة في محافظة رام الله والبيرة جابت الشوارع باتجاه حديقة الاستقلال، فقد كانت البداية من امام منزل "أبو عمار".
وشارك في المسيرة د. ليلى غنام محافظ رام الله والبيرة، وأعضاء المكتب التنفيذي في اللجنة الأولمبية، غسان عبد الغني، اللواء نزيه نعيرات، خضر ذياب، والأمين العام عبد المجيد حجة، بالإضافة إلى عدد من رؤساء الاتحادات الرياضية، وتزينت المسيرة بالفرق الكشفية، ووفود الاتحادات الرياضية.
وحضر الانطلاقة في قطاع غزة د.أسعد المجدلاوي، نائب رئيس اللجنة الاولمبية وعصام قشطة وعبد السلام هنية، والأمين العام المساعد وموسى الوزير مدير مؤسسة بيت الرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات في مدينة غزة.
وبدأت احتفالية الأسبوع الأولمبي بكلمة د. ليلى غنّام، ورحبت بالحضور واستذكرت مناقب الشهيد الرمز ياسر عرفات وقالت: سنبقى نحافظ على حقوقنا بالإرادة والصمود، وسنبقى شامخين، حتى يرفرف علم دولة فلسطين في القدس، مشيرةً إلى النهضة الرياضية التي يقودها اللواء جبريل الرجوب، لافتةً إلى أن الرياضة باتت وسيلة للتعبير عن صمود الشعب الفلسطيني في أرضه.
واختتمت كلمتها بتحية الاتحادات الرياضية وعلى رأسها الاتحاد المدرسي الفاعل بنشر الرياضة بين الأجيال الصاعدة، وشكرت الشرطة التي لعبت دوراً تنظيمياً ساهم في نجاح الحدث.
وحيا عبد المجيد حجة، أمين عام اللجنة الأولمبية الوطن الفلسطيني والاسرى والشهداء، وكل فلسطيني ينبض بالحياة، وثمن مواقف د. غنّام، والمرأة الفلسطينية الأم والطبيبة والمعلمة، واستحضر مقولة الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش "على هذه الأرض ما يستحق الحياة".
وأضاف:"سبنقى نتنسم هوى الوطن فياسر عرفات الرياضي الأول، بث فينا معنى الحياة والكبرياء لتظل فلسطين في صدارة الأمة العربية والإسلامية، وليعلو اسمها في جميع الميادين، ومنها الرياضة، فالشكر موصول لكل الرياضيين في المحافظات الشمالية والجنوبية والشتات".
وواصل: "انطلق الأسبوع الأولمبي بالتزامن بين شطري الوطن كي يوصل رسالة أن فلسطين موحدة، فرسالتنا هي لفرض وتعزيز قيم الوفاء والمحبة والشموخ واحترام المرأة، وحقوق الانسان، فنحن تلاميذ ياسر عرفات"، وحمل على ممارسات الاحتلال، والتي يتم التعبير عنها بوضع العراقيل أمام الرياضيين.
ووجه باسم اللواء جبريل الرجوب، واللجنة الأولمبية، التحية لكافة أركان الألعاب والاتحادت لتبقى روح الانتماء فينا، ففلسطين تجمعنا وتوحدنا، والقدس قبلتنا وبوصلتنا، ورياضتنا لديها رسالة لكل العالم".
وبعد ايقاد الشعلة، بدأت الفقرات الاحتفالية، بعرض فلكلوري لفرقة أصايل، وعرض لاتحاد الكراتيه، والتايكواندو والأيكيدو والكونغ فو، وسيرك فلسطين، وشارك أيضاً المطرب جميل راموني بالغناء الفلكلوري.
وتستمر فعاليات الأسبوع الأولمبي الوطني على مدار أسبوع كامل في المحافظات الشمالية والجنوبية، وفي القدس والشتات.
ويعد هذا الأسبوع الخامس الذي تنظمه اللجنة الأولمبية، ويقام احتفاءً باليوم الأولمبي العالمي، لتعزيز القيم الرياضية والاولمبية في المجتمع.
وتولي اللجنة الاولمبية اهتماماً كبيراً بالحدث، وتحرص على إشراك كافة مكونات الرياضة الفلسطينية، وتراعي عامل الجغرافياً بالوصول إلى جميع ابناءالشعب الفلسطيني.