رام الله-إعلام اللجنة الأولمبية

عقدت اللجنة العليا للبت بمستقبل الاتحادات الرياضية، اجتماعها الأول اليوم الأربعاء في مقر اتحاد كرة القدم في الرام، بحضور اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية.

وأشار اللواء الرجوب خلال الاجتماع إلى ثلاث نقاط رئيسية يجب العمل من خلالها، تتمثّل في ضرورة إنشاء جهاز رقابة على عمل الاتحادات الرياضية، ولجنة خاصة تضم خبراء لحسم الوضع النهائي للاتحادات، على أن تنفّذ قراراتها خلال اجتماع المكتب التنفيذي نهاية شهر أيار القادم، وتفعيل عمل لجنة المشاركات الخارجية التي تمّ تشكيلها خلال اجتماع المكتب التنفيذي الأخير للجنة الأولمبية برئاسة أمين عام اللجنة الأولمبية عبدالمجيد حجّة، على أن يكون عبدالناصر بركات مقرراً لها.

ومن جانب آخر أكّد اللواء الرجوب على أهمية تفعيل بند الاستفادة من منح التضامن الأولمبي، باعتبارها استحقاق رياضي لفلسطين كغيرها من الدول، والاستفادة من العلاقات الإيجابية مع الدول الصديقة التي تبدي استعدادها لتبنّي جزءاً من تطوير الرياضة والرياضيين الفلسطينيين، مشدّداً على أنّ الرياضة الفلسطينية يجب أن تتجاوز فكرة المشاركة بهدف رفع العلم، والدخول بجدّية في أجواء المنافسة.

وجرى خلال الاجتماع تصنيف الاتحادات الرياضية إلى أربع فئات، استناداً للنتائج التي صدرت عن لجنة تقييم الاتحادات الرياضية بعد فرز الاستمارات الخاصة بها، مثل الاتحادات الفاعلة وهي مجموعة الاتحادات التي تمارس نشاطها بشكل منسجم مع اللوائح والأنظمة الوطنية وتوافقها مع اللوائح القارية والدولية، ولديها ولو الحد الأدنى من معايير الشفافية إدارياً ومالياً، وهي التي ستحظى بالدعم المستمر لتحقيق أهدافها بالوصول إلى رياضة منافسة في مختلف المحافل، إضافة إلى بناء مقرّات خاصة بها لإدارة الاتحادات بشكل مهني وسلس، والفئة الثانية الاتحادات شبه الفاعلة والتي سيتم العمل معها في سبيل البحث عن مواطن الخلل وإيجاد الحلول اللازمة لها، والفئة الثالثة الخاصة بالاتحادات المعطّلة والتي سيبحث مدى أهميتها وإفادتها للرياضة الفلسطينية في سبيل تفعليها أو عدمه، والفئة الرابعة منعدمة الفعالية بالكامل، والتي سيتم تجميدها نهائياً، على أن تستمر اللجنة الأولمبية بدفع رسوم الاشتراك الدولي لها كافّة، بهدف الحفاظ على عضويتها.